لم يبق من نيوكاسل غير الأبيض والأسود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لم يبق من نيوكاسل غير الأبيض والأسود

مُساهمة  Admin في الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 12:36 pm

إذا نظرت إلى نادي نيوكاسل فإنه يجب عليك أن تنظر إليه بالأبيض والأسود، الذي هو الطريق الوحيد الذي ينظر إليه مشجعوه، وكان ينبغي على مايك آشلي أن يكون منقذاً للنادي.

اشترى آشلي النادي بـ200 مليون استرليني واستثمر فيه 100 مليون استرليني اخرى، وأعاد كيفين كيغن إلى تاينسايد، وعندما واجه النادي مانشستر يونايتد في افتتاح دوري الممتاز لهذا الموسم، ظهر نيوكاسل صلداً وعالي الكفاءة، والجميع كان يتصور بأن سيكون له تأثير كبير على الدوري الممتاز.

ولكن عيب آشلي، مثل الكثير من رؤساء الأندية الجديدين، هو أنه لا يفهم كرة القدم. جاء إلى سانت جيمسز بارك مصمماً على أن يفعل كل الأشياء بطريقته الخاصة، ولكنه خلف وراءه نوعاً من الفوضى التي يمكن أن تؤدي إلى كارثة – الهبوط إلى دوري الأبطال. ولكن يمكن أن تلقى اللائمة على الجميع من آشلي إلى أدنى مسؤول في النادي.

ولكن آشلي ليس وحده الذي تدخل في شؤون الكرة، يمكن القول إنه في لحظة بدء رومان ابرافوميتش بالتدخل في اختيار لاعبي تشلسي، كانت اللحظة التي كان جوسيه موريتنيو في طريقه إلى ترك النادي. وفي اللحظة التي عين آشلي دينس وايز المدير الإداري للكرة في نيوكاسل كانت لحظة تقويض كيغن.

وإذا كان هناك شيء واحد قد يتفق عليه المهتمين بكرة القدم في انكلترا، فهو انك لا تستطيع أن تشاهد مديراً إدارياً يعمل بصورة جيدة مع المدير الفني الذي لم يتم تعيينه. للمدير الفني المسؤولية الكاملة عن لاعبيه. بكل بساطة لا يمكنه أن يكون مدرباً للفريق الأول. والدليل على ذلك أنه ليست مصادفة أن يكون توتنهام ونيوكاسل، وهما من الأندية الكبيرة، يقبعان في أسفل ترتيب الدوري الممتاز، لديهما مدير إداري للكرة. إنها طريقة غير ناجحة، ومن المستحيل أن تكون عملية.

ومن الممكن جداً أن تنجح طريقة وجود مدير إداري في الأندية الأوروبية الأخرى، لأن فيها أسلوب واضح لطريقة تسيير شؤون النادي، وهو أن المدير الإداري هو الذي يجلب اللاعبين وعلى المدرب أن يدربهم. ولكن هذا الاسلوب لن ينجح في انكلترا بسبب أن معظم المديرين الفنيين في أندية الدوري الممتاز ليسوا مدربين. كيفن كيغن لم يكن مدرباً، ولا السير اليكس فيرغسون وكذلك مارتن أونيل ليس مدرباً.

إذا كان من الممكن ترجمة وظيفة "المدير الإداري للكرة" في القارة الأوروبية، فهي كلمة أخرى لـ"المدير الفني". ووجد نيوكاسل نفسه مع اثنين من المديرين الفنيين، ولكن، مثلما اكتشف ليفربول سابقا مع روي ايفانز وجيرارد خولييه، فإنه من المستحيل نجاح هذا الأسلوب.

على أرض الملعب، وهو المكان الوحيد الذي كل شيء فيه مهم، فريق نيوكاسل كان مفككاَ. وعند حديثه إلى برنامج "لعبة اليوم" بعد خسارة النادي أمام بلاكبيرن 1-2 الأسبوع الماضي، بدا مايكل أوين قريباً من اليأس. واعترف بأن اللاعبين كانوا يفتقرون تماماً إلى الثقة، ولكن قد لا توجد لها حلولاً سهلة للعلاج. من اين يحصل على ثقة؟ كيف يمكن أن يوجهه المدير الفني؟ ولغة ايحاءات الجسدية لمايكل توحي بأن طريق نيوكاسل طويل وشاق.

في المباراتين الاخيرتين على أرضه، ضد هال وبلاكبيرن، كان أداء لاعبي نيوكاسل منذ الدقيقة الأولى سيئاً كأنهم وجدوا على أرض الملعب لمجرد تحصيل حاصل. الأمر الآن متروك لللاعبين للتعاون في ما بينهم والتغلب على مشاكلهم ومحاولة الفوز في المباريات المقبلة. ومن السهولة قول ذلك من على خط تماس الملعب، ولكن إذا لم يفعلوا ذلك، فإن الوضع في نيوكاسل لا يمكن إلا أن يزداد سوءاً.
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 110
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-raya91.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى